Home اراء حرة - بقلم كوين
اراء حرة
اغمر حياتك بالحب للجميع PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: Main Author   




( اغمر حياتك بالحب للجميع )



لا اعلم أي إنسان لا يرغب في ان يغمر حياته بالحب وان يشعر بوجود من يحب حوله ؟

ولأجل تحقيق ذلك فان الجهد يجب ان يبذل أولا في داخلنا
فبدلا من انتظار الغير كي يقدم لنا الحب الذي نرغبه يجب ان نكون نحن
صوره ومصدر مشعا للحب
ولقد قيل (( ان اقصر نقطة بين نقطتين هي خط مستقيم ))
في المرات التي تشعر فيها بالإحباط نتيجة نقص الحب في حياتك
أو نقصه في العالم من حولك حاول ( ان تنسى العالم والغير للحظه ) وبعد ذلك
عليك ان تمعن النظر في قلبك
هل يمكنك ان تصبح مصدرا اكبر للحب ؟
هل يمكن ان تساورك أفكار حب تجاه نفسك وتجاه الآخرين ؟
هل يمكن ان توسع دائرة أفكار الحب هذه لتشمل بقية العالم حتى لأولئك ممن
تشعر أنهم لا يستحقوه ؟
وبفتح قلبك أمام زيادة مقدار مايكنه من حب كأولوية رئيسيه ستكون بذلك تتخذ خطوة
هامه في طريق الحصول على الحب الذي ترغبه
كما ستكتشف أمرا في غاية الروعة ( فكلما زاد مقدار الحب الذي تمنحه كلما زاد مقدار
الحب الذي تتلقاه )
وكلما زاد تركيزك على كونك شخصا محبا بدرجه اكبر ( وهو الأمر الذي لايمكن
ان تسيطر عليه )
وتركيز اقل على ان يحبك الآخرون ( وهو مالا يستطيع التحكم فيه )
فستجد ان هناك قدرا هائلا من الحب في حياتك
وعاجلا سوف تكتشف احد اكبر أسرار الحياة ( الحب الصادق يجلب الحب دائماً)

 
جادل بوجود قصور في شخصيتك وسوف تظهر بالفعل PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: Main Author   

جادل بوجود قصور في شخصيتك وسوف تظهر بالفعل



يستهلك الكثيرون قدرا هائلا من الطاقة في المجادلة بشان قصورهم
مثلا /
(( لا استطيع أن أقوم بذلك )) ((ماباليد حيله لقد كنت على هذه الحال دائما ))
(( لن احظي بعلاقة يملئها الحب )) (( لا يستطيع احد أن يفهمني ))
وآلاف غيرها من المقولات والعبارات الانهزامية والسلبية
اعلم وتأكد
( إن عقولنا تعد أدوات غاية في القوه )
إقرأ المزيد...
 
ازرع نبتة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: Main Author   
ازرع نبتة



قد يبدو هذا الاقتراح للوهلة الأولي سطحيا وغريبا
وقد تقولون أن كوين أصبحت أفكارها لأتمت للعقلانية بصله
ولكن دعونا نعرف ذلك وماالفائده التي يمكن أن تعود علينا من زراعة نبتة !
أن احد أهداف الحياة الروحية واحد متطلبات الطمانينه والسكينة الداخلية
أن تمنح الغير الحب دون قيد او شرط وتتمثل المشكلة في الصعوبة البالغة
في منح شخص حبك
أي شخص كان دون قيد أو شرط أو مصلحه
( فالشخص الذي تحبه سيصدر عنه في نهاية المطاف قول أو فعل خطأ)
أو ( يعجز عن أن يكون وفق توقعاتنا من ناحية ما )
ولذا فإننا نشعر بالضيق ونفرض شروطا وقيودا في حياتنا مثل
( سأمنحك حبي ولكن عليك أن تتغير )( يجب أن تتصرف باالاسلوب
الذي يروق لي ) وغيرها من الشروط والقيود
أما النبات فيسهل أن تحبه وهو على الحالة التي هو عليها ولذا
( فان زراعة نبتة تمنحنا فرصه رائعة لان نتمرن على منح الحب دون قيد
آو شرط وان نمنح الحب وبالقدر الذي نريد متقبلين للوضع الذي
يكون عليه الشخص )
لماذا تدعوا جميع التعاليم الدينية دون استثناء إلي الحب غير المشروط ؟
سأخبرك
( لان الحب له قدره عظيمه على تغيير المرء تلقائيا ودون شعور )
ودون أن تشترط أنت على محبك الصورة التي تريده أن يكون عليها
وبعد فترة وجيزة سوف تتمكن من توسيع دائرة حبك وعطفك إلي
أشياء أخرى في حياتك بخلاف النبات
وعندما تلاحظ الحالة الطيبة التي تكون عليها عندما تحب اسأل
نفسك حينها ( هل بمقدورك أن تمنح نفس الحب بكل رضا وتفهم لكل
من هم حولك )
تمرن على ألا تحتاج إلي أن يتغيروا أو يختلفوا حتى تمنحهم حبك
امنحهم الحب وهم على نفس الحالة التي هم عليها
( أن النبات يمكن أن يكون معلما رائعا حتى يظهر لك قوة الحب )
 
احذر الأنانية ودع الشهرة للآخرين PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: Main Author   

احذر الأنانية ودع الشهرة للآخرين


تأكد إن هناك شيئا سحريا يقع لروح الإنسان حيث يتملكك شعور
بالطمانينه عندما تكف عن الاحتياج لكل الانتباه الذي تحاط به
تاركا بدلا من ذلك الشعور بالمجد للآخرين .
إن حاجتنا المفرطة لجذب الأنظار هي ذلك الجزء الأناني منا
الذي يصيح ( انظروا إلي( إنني إنسان متفرد ) انه هذا الصوت الذي بداخلنا
والذي قد لا يفصح عن نفسه ويقولها علانية إلا انه يرغب في أن يؤمن بان
( انجازاتك هي أفضل من انجازات الغير)
إن الأنا هي ذلك الجزء بداخلنا الذي يرغب من الآخرين أن يروه
وان يسمعوه ويحترموه وان يعتبروه شيئا متفردا غالبا على حساب شخص آخر
أو حديث شخص آخر
وعلى الرغم من إنها عادة يستعصى التخلص منها غالبا إلا إن كل شئ
ليس مستحيلا
وبدلا من ان تندفع وتقول ( لقد فعلت المثل ذات مره ) أو
( خمن مافعلته اليوم )
( أغلق فمك وانظر ماذا يحدث لو قلت مثلا ( هذا رائع ) أو
( من فضلك قص على المزيد ) أو ( لقد استمتعت بحديثك )
ولينتهي الأمر عند هذا الحد
إن الشخص الذي تتحدث إليه سوف يشعر بمزيد من السعادة والامتنان
لأنك كنت حاضر الذهن بدرجه اكبر ولأنك كنت تصغي بحرص أكثر
ومن البديهي أن تكون هناك لحظات يكون من المناسب فيها تبادل
الخبرة والحديث بين الجانبين وان تتقاسم مع الشخص الآخر
المجد والانتباه بدل من التخلي عن كليهما كليا
وهنا سيكون ذكائك هو مرشدك الوحيد .
 
التصالح مع العيوب PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: Main Author   
التصالح مع العيوب


لم أصادف حتى ألان هذا الشخص الذي يدعوا إلي الكمال المطلق والذي
ينعم في الوقت نفسه بحياة مليئة بالطمانينه الداخلية
إن الحاجة إلي الوصول إلي ابسط درجات الرضا لابد وان تتصادم مع
الرغبة في تحقيق السكينة الداخلية
ففي كل مره نتعلق فيها بالحصول على شئ ما في صورة معينه
أفضل مما هي عليه حاليا ( فإننا نخوض غمار معركة خاسره )
وبدلا من الشعور بالرضا والقبول تجاه مانملك فإننا نركز على ماهو خطأ
في شئ ما وحاجتنا لاصلاحة
إن تركيزنا على ماهو خطأ يتضمن عدم رضانا وسخطنا
وسواء كان العيب يتعلق بنا أو بعيوب الآخرين مثل ( مظهره أو سلوكه )
أو حتى ( الطريقة التي يسلكها في حياته ) فان مجرد التركيز على العيب
يبعدنا عن هدفنا في أن نكون رقيقي القلب دمثي الخلق
إن هذه الإستراتيجية لا تتعلق من قريب أو بعيد بالتوقف عن بذل قصارى جهدك
في تحسين نفسك والتصالح مع عيوبك
ولكن بالإفراط في التعلق والتركيز على عيوب الحياة
إنها تتعلق بأنه مع وجود طريقة أفضل لانجاز الأمور لايعني ذلك انك
تستطيع أن تستمتع وان تقدر الطريقة التي عليها الأمور حاليا
والحل هنا يتمثل في إخراج نفسك من غمار الانغماس في الإصرار
على ان تكون الأمور على غير ماهي عليه ألان
وذكر نفسك برفق ( إن الحياة على مايرام في وضعها الراهن ) وبكل أشكالها
ومع غياب حكمك على الأمور فان كل شئ سيكون بخير
ومع البدء في التخلص من الحاجة للوصول إلي درجة الكمال
في كل جوانب حياتك
سوف تصل إلي أهم وأعظم نتيجة وهي ( اكتشاف وجود الكمال في كل
جوانب الحياة ذاتها )
 
«البدايةالسابق123التاليالنهاية»

الصفحة 1 من 3
 

المستخدمين الحاليين

يوجد 43 زائر حالياً

صور عشوائية

Picture0219.jpg

استطلاعات الرأي

هل تعتقد أنه من حق اسرائيل الوجود